بواسطة
◘ كيف نلام على محبة الاخرين؟

1 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
يشكل ما يعرف بـ "جيل الألفية" أغلبية في سوق العمل في الولايات المتحدة، وفي غضون عقد من الآن، سيشكل هؤلاء 75 في المئة من القوى العاملة في العالم.
لكن أبناء هذا الجيل- والذي يعرف اختصارا باسم (جيل واي)، ويضم الأشخاص الذين ولدوا بين عامي 1982 و 1992، (ربما تزيد السنوات أو تنقص قليلا وفقا لكل دولة)- لم يحتلوا بعد مواقع المسؤولية.
وعلى مدى السنوات القادمة سيكون لكثير منهم رؤساء في العمل ينتمون إلى الأجيال التي سبقت جيلهم، من الذين مازالوا يتذكرون الهواتف السلكية، والأجندات الورقية، ورسائل الشكر المكتوبة بخط اليد.
ويعد كسب إعجاب هؤلاء المسؤولين من الأمور الجوهرية، وكذلك الاستفادة من ملاحظاتهم وتقييمهم وتوجيهاتهم.
وإليك ما يقترحه خمسة من ذوي الخبرة في أماكن العمل حول ما يمكن أن يجسر الهوة بين الموظفين ورؤسائهم الأكبر سناً.
دان شاوبل، مؤسس موقع "ورك بليس ترندز"
امنح عملك كل ما لديك. يقول شاوبل المقيم في نيويورك في رسالة بالبريد الإلكتروني: "إن كنت ترغب في تلقي دعم في مجال عملك وتقييم لعملك الذي تقوم به من الأجيال التي سبقتك، فما عليك إلا أن تكون أفضل موظف في المؤسسة".
ويضيف: "يجب ألا تتجاوز الوقت المحدد لتنفيذ المهام، واحرص على أن يظهر مديرك بوضع جيد، وقم بالعمل الذي يعزف زملاؤك عن القيام به، وسيلاحظ مديرك ذلك، وسيعمل على مساعدتك على الوصول لأهدافك التي تصبو إليها من خلال وظيفتك".
شارك الآخرين في العمل بما لديك من مميزات وقدرات، واحرص على التعلم من الآخرين.
ويضيف شاوبل: "الطريقة الأمثل للتواصل مع من هم أكبر منك سناً، هي اقامة علاقة تدريبية تقوم بموجبها بمساعدتهم على فهم التكنولوجيا الحديثة ووسائلها، في حين أن بإمكانهم تعليمك التقاليد والأعراف السائدة في مكان العمل، وطبيعة العلاقات بين المسؤولين".
كاثرين لافيل، مديرة المواهب والتنظيم في مؤسسة "أكسنتشر استراتيجي" (Accenture Strategy)
احرص على إظهار إمكاناتك الحقيقية. تقول لافيل إن حوالي ثلاثة أرباع خريجي عام 2015 ينوون الاستمرار في البقاء مع أول عمل يحصلون عليه لثلاث سنوات أو أكثر، طبقاً لدراسة أجرتها مؤسسة "أكسنتشر استراتيجي" شملت 2000 خريج جديد وطلاب على وشك التخرج.
مرحبًا بك في موقع نور المعرفة ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...